شمس الحرية

منتدى مناصر للمقاومه الاسلامية


    الى أتباع العصائب : الله الله في دينكم ، في صدقكم ، لا تحّرفوا كلمة أمينكم !! موضوع هام

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    المساهمات : 39
    تاريخ التسجيل : 26/11/2010

    الى أتباع العصائب : الله الله في دينكم ، في صدقكم ، لا تحّرفوا كلمة أمينكم !! موضوع هام

    مُساهمة  Admin في الجمعة نوفمبر 26, 2010 8:29 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وقعت عيني على كلمة أمين عام العصائب بمناسبة الذكرى السنوية الثانية عشرة لفاجعة إستشهاد الولي الطاهر ( عليه السلام ) والتي نشرها أتباعه في عدة منتديات , لاسيما منتدياتهم ومواقعهم على شبكة الأنترنت فكانت هي المصدر التوثيقي لمن أراد الاطلاع عليها , وقد تفاجئت عندما وجدت أنّ أتباع العصائب قد حذفوا منها ما لا ينسجم مع إطروحاتهم السابقة ومواقفهم المتزمتة التي لا دليل عليها ولا بيان !!
    وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على إنعدام الأمانة في النقل وإستخدام الأساليب المؤسفة التي هي بعيدة كل البعد عن أخلاق المسلم الذي لا يحذف ولا يبتر ولا يكذب ولا هم يحزنون !!
    ولن أدخل في هذا الموضوع في نقاش مع أمين عام العصائب, بقدر ما أقف في محطتين تحقيقاً , ولا أزيد عليهما :
    المحطة الأولى / أُثبت فيها الحذف والقطع الذي قام به الأتباع لكلام أمينهم العام بعد أن أعلن صراحة وبشكل واضح ولا يقبل التأويل عن إيمانه بالعملية السياسية وماحققته من نتائج إيجابية , وإحتوائها لو صح التعبير على الشرفاء والمخلصين الذين كانوا محل لعن وإنتقاد وشتم وإستخفاف الكثير من أتباع العصائب الذين كنا نناقشهم في أزقتنا وقطاعاتنا ومناطقنا ومنتدياتنا .
    المحطة الثانية / أُثبت فيها بالدليل القاطع على ما أدعيه من وجود القطع
    بكلام أمين عام العصائب نفسه ( مقطع فيديو ) والذي قال بقوله هذا وإيمانه بالعملية السياسية
    بعد سنوات من التجريح والطعن بالمؤمنين من قبل غالبية أتباعه , وإيذاء الشرفاء والمخلصين الذين تصدوا لمشروع المقاومة السياسية . .
    ولله الحمد على هذا التطور في فهم الواقع والتكليف الذي فهمه القائد المفدى قبل ردحٍ من الزمن .
    وسيكون وقوفي عند المحطة الأولى في نقاط ووجوه :
    أولا : هذا رابط كلمة أمين عام العصائب من موقع عراق المقاومة الذي يتبنى نشر أخبار وبيانات وكلمات عصائب أهل الحق .
    http://www.iraq-moqawama.com/view.ph..._art&atid=321:
    ...........................
    وهذا رابط الكلمة من منتديات شبكة نحو الحرية للناشر : صدري حد النخاع
    http://alhureya.org/vb/showthread.php?t=30423
    .............................
    وهذا رابط الكلمة نفسها من منتديات مقاومون للناشر : أهل الحق
    http://www.moqawomon.com/viewtopic.p...c104b53c2a6b67 c3d1da32fb8#p4912
    .................................
    وهذا رابط منتديات صدى العراق الثائر للناشر : يتيم الصدر
    http://s-aliraq.com/vb/showthread.php?p=6567
    وأكتفي بهذا المقدار من الروابط للكلمة المذكورة .
    .....................................
    ثانياً : أقتبس هنا باللون الأزرق هذا المقطع من كلمة أمين عام العصائب التي نشرها أتباعه ,
    كما في المصادر أعلاه :
    (( وكذلك توجه المقاومة الإسلامية خطابها إلى السياسيين في العراق: (أننا نؤمن إيمانا كاملا بضرورة أن يشهد هذا البلد الإستقرار السياسي والأمني المطلوب وأن يحقق سيادته التي فقدها ونحن ندعم ذلك وندعم كل الجهود التي تؤدي اليه).
    ويجب ان يعلم ان كل ما حصل من تقدم نسبي في العملية السياسية وتحقق جزئي للسيادة العراقية؛ أن عمليات المقاومة العسكرية هي التي كانت السبب الرئيس وراء ذلك وليس الوحيد بطبية الحال، فعليهم أن يعترفوا بذلك ويؤمنوا به وأن لا ينكروا الجميل أو أن يعملوا بالعكس والمضادة لجهات المقاومة.
    ونطلب من الشرفاء والمخلصين منهم إلى توحيد كلمتهم وموقفهم فيما يرضي الله (جل وعلا) ورسوله (صلى الله عليه وآله) ويصب في خدمة أبناء هذا البلد المظلوم بغض النظر عن انتماءاتهم وكتلهم وأحزابهم.
    وأنهم أي (السياسيين) هم الذين يتحملون المسؤولية في اختيار من سيحكم الناس ويتسلط على رقابهم وارزاقهم وهم الذين يتحملون المسؤولية أمام عودة البعث المنحل بعناوينه وواجهاته الجديدة.
    وليعلموا أنهم اذا أدوا تكليفهم الشرعي والوطني فان الله سبحانه وتعالى سيكون حينها معهم وأن أبناء شعبهم سيقفون معهم وان ابطال المقاومة سيكونون الدرع الحصين التي تدافع عنهم وتساعدهم، ونحن مستعدون لعمل أي شيء في سبيل ذلك إذا طلب منا .))
    .........................
    ثالثاً : تفضلوا أحبتي وإطلعوا على حجم البتر ونوعه وأهميته الذي قام به الأتباع بشكل عجيب وغريب من كلمة أمينهم العام , بعد أن شعر جملة منهم بالإحراج الشديد من هذا الوضوح والايمان بالعملية السياسية وأهميتها وصوابها ونتائجها وسيكون الكلام المحذوف باللون الأحمر , والذي سأُدخله على نفس النص أعلاه الموثق باللون الأزرق , ليكون كلام أمين عام العصائب الحقيقي , لا المزور والمبتور مع شديد الأسف ,
    هو التالي نصاً :
    ......................
    (( وكذلك توجه المقاومة الإسلامية خطابها إلى السياسيين في العراق: (أننا نؤمن إيمانا كاملا بضرورة العملية السياسية وبضرورة أن يشهد هذا البلد الإستقرار السياسي والأمني المطلوب وأن يحقق سيادته التي فقدها ونحن ندعم ذلك وندعم كل الجهود التي تؤدي اليه).ونعتقد ان نتيجة جهود وتضحيات المقاومة ينبغي ان تستثمر في سيادة البلد وإستقراره وأن ينعم شعبه بالأمان والرفاه ويجب ان يعلموا ان كل ما حصل من تقدم نسبي في العملية السياسية وتحقق جزئي للسيادة العراقية؛ وإلا فإنه بالنتيجة إنّ العملية السياسية ليست بالحالة النموذجية وهذا مايعترف به الجميع وإن السيادة العراقية لم تكتمل لحد هذه اللحظة , يجب ان يعلموا , أن يعلم السياسيون أن عمليات المقاومة العسكرية لفصائل المقاومة هي التي كانت السبب الرئيس وراء ذلك وراء هذا الانجاز والتقدم السياسي طبعا وان عمليات المقاومة وان كانت هي السبب الرئيس حتى لا نبخس الآخرين حقوقهم , أنها لم تكن السبب الوحيد بطبيعة الحال فعلينا نحن أن نعترف بذلك وعليهم هم ان يعترفوا بذلك ، ويؤمنوا به وأن لا ينكروا الجميل أو أن لا يعملوا بالعكس والمضادة لجهات المقاومة.
    ونحن نطلب من الشرفاء والمخلصين منهم ويقينا هم موجودون إلى توحيد كلمتهم وموقفهم فيما يرضي الله (جل وعلا) ورسوله (صلى الله عليه وآله) ويصب في خدمة أبناء هذا الشعب البلد المظلوم بغض النظر عن انتماءاتهم وكتلهم وأحزابهم.
    وأنهم أي (السياسيين) هم الذين يتحملون المسؤولية في اختيار من سيحكم الناس ويتسلط على رقابهم وارزاقهم وهم الذين يتحملون المسؤولية أمام عودة البعث المنحل بعناوينه وواجهاته الجديدة فليخافوا الله حق خوفه وليتقوا الله في الناس.
    وليعلموا أنهم اذا أدوا تكليفهم الشرعي والوطني فان الله سبحانه وتعالى سيكون حينها معهم وكفى بالله نصيرا وأن أبناء شعبهم سيقفون معهم وان ابطال المقاومة سيكونون الدرع الحصين التي تدافع عنهم وتساعدهم، ونحن مستعدون لعمل أي شيء في سبيل ذلك إذا طلب منا .))
    ............................
    ملاحظة : حصل التدقيق وتمت المتابعة الدقيقة من بداية الكلمة الى الجملة المحذوفة الملونة بالأحمر :
    ويقينا هم موجودون .
    وكانت المتابعة الباقية على نحو عدم الاهتمام الكامل والدقة كما هو واضح .
    .......................................
    رابعاً : تبين للمتابع الكريم أهمية المقاطع والجمل التي بلعها أتباع الأمين العام وشربوا عليها الماء بلا وجل من الله تعالى , فمع تصحيحها يكون هذا التنظيم قد إعترف أخيرا بعد اللتي واللتيا كما يعبرون , بنفس رؤية القائد المجاهد سماحة السيد مقتدى الصدر لمشروع المقاومة السياسية التي تبناها ( أعزه الله ) وذلك من عدة وجوه :
    الوجه الأول // الإعتراف من قبلهم بضرورة العملية السياسية
    أكرر هنا :
    بضرورة العملية السياسية ,, وليس بالعملية السياسية فقط
    فللضرورة حديث آخر وطعم آخر !
    مع إنّ توجهات سماحة حجة الاسلام والمسلمين مفجّر المقاومة الشريفة في عراق المقدسات السيد مقتدى الصدر ( أعزه الله ) أكثر دقة , وأعمق فهماً عندما أطلق على هذه الرؤية بالمقاومة السياسية , وليس العملية السياسية .
    الوجه الثاني // إعتراف أمين عام العصائب لأول مرة بأنّ هذه العملية السياسية والتي نسميها نحن أتباع الولي الطاهر ( قدس سره ) بالمقاومة السياسية , قد ساهمت بشكل واضح وإن لم يكن رئيسي كما نحن نقول : بإعادة السيادة العراقية الجزءية وتحقق التقدم على هذا الصعيد , وإلاّ فالفضل الأكبر والرئيس يعود للأبطال في مشروع المقاومة العسكرية بطبيعة الحال ومن خلفهم جمهورها الطيب الذي يمارس بقية أنواع المقاومة للمحتل , وقد سجل هنا أمين عام العصائب إعترافه بجهود السياسيين فلم يبخس الناس أشياءهم , حيث قال وهذه الجملة محذوفة أيضا :
    ((طبعا وان عمليات المقاومة وان كانت هي السبب الرئيس حتى لا نبخس الآخرين حقوقهم , أنها لم تكن السبب الوحيد بطبيعة الحال فعلينا نحن أن نعترف بذلك وعليهم هم ان يعترفوا بذلك))
    بينما كان أتباعه ـ من جماعة البتر والحذف وغيرهم ـ يستهزءون برؤيتنا ودعمنا لمشروع المقاومة السياسية لأنها تمثل العضد المهم للمشروع المقاوم الآخر , ويتهموننا بالخروج عن الثوابت التي خطها لنا الولي الطاهر , بل ثوابت الشريعة المحمدية .
    الوجه الثالث // كان الأتباع لا يفهمون معنى وجود الشريف والمخلص داخل هذا المشروع المهم , وعندهم كل السياسيين تقريبا أو تحقيقا ـ وهذا يختلف في مستوياتهم من شخص لآخر ـ عندهم كل من عمل بالسياسة ودخل المنطقة الخضراء , بالملعون تارة والسيء تارة أخرى , والخارج عن الجادة , والدنيوي والمتلوث بالباطل . . . الخ
    ولا يمكن لأحد منهم أو لغالبيتهم أن يفهم وجود المخلصين والشرفاء في هذا المجال , وسبحان الله كانت هذه الجملة
    لأمين عام العصائب محذوفة أيضا :
    (( ويقينا هم موجودون )) .
    فتوجيه الخطاب للشرفاء والمخلصين إن كانوا يتواجدون في ذلك العمل والمقام ,
    يختلف عن اليقين بوجودهم .
    الوجه الرابع // إنّ كبيرهم في هذه الكلمة يؤكد على أنّ العاملين بمشروع المقاومة السياسية , إنما هم يؤدوا تكليفهم الشرعي والوطني
    أمام الله تعالى !!
    فإن أحسنوا أداء التكليف , كان الله معهم وكفى بالله نصيراً , والعكس بالعكس بطبيعة الحال .
    وهذا تطور جيد ومتقدم في الرؤية الشرعية لواقع هذه الثلة التي تخوض غمار المقاومة السياسية , فهم ليسوا إلاّ مكلفين شرعاً بالتصدي للمحتل سياسياً كما يتصدى غيرهم عسكريا وتثقيفيا وإعلاميا وتعبويا من خلال مواقع المواجهة مع الاستعمار .
    وهذه بالأصل رؤية سماحة القائد المفدى ( روحي فداه ) والتي كان آولئك الباشاوات ـ كلهم أو غالبيتهم ـ يعيبونه عليها !!
    والذين لم يكونوا على مستوى هظم هذا المعنى المتقدم .
    ولهذا نلاحظ سماحة السيد مقتدى الصدر قد تعامل مع السياسيين بحنكة كبيرة ودقة عالية في زرع هذا المفهوم بداخلهم وتأصيله في تكليفهم , بأنهم مقاومون ومكلفون كباقي الرعية , وإنّ الذي يُقتل في هذا الطريق , هو من الشهداء , وهكذا فعل القائد ببيان تأبينه للشهيد المجاهد البطل النائب صالح العكيلي الذي قتله المحتل في ظروف لست بصدد التعرض لها الآن , فقامت قيامة الباشاوات حينئذٍ , وثارت ثائرة الجهلة منهم بالتعريض بسماحة السيد المفدى , لأطلاقه على هذا النائب الشريف صفة الشهيد , فقط من أجل ذلك !!
    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    لاحظوا أحبتي كيفية تعامل القائد مع هذه الرعية السياسية من خلال هذه الوثيقة على سبيل المثال
    ( لا الحصر ) وثيقة الشرف التي إستجاب لها أعضاء كتلة الأحرار ووقعوها بمداد أقلامهم والبعض بدماءهم , قبل أن تنتخبهم الجماهير الواعية والمؤمنة , حيث إشترط سماحة القائد توقيعهم وعهودهم قبل دعمهم . . .

    الرابط المباشر
    http://www.shy22.com/upfiles/WfY88443.jpg
    الوجه الأخير // إنّ إشارات أمين عام العصائب النقدية الواضحة لبعض نتائج العملية السياسية ووصفها بأنها ليست بالحالة النموذجية ,
    هي محل إتفاق جميع العراقيين أو غالبيتهم بمختلف توجهاتهم وإنتماءاتهم , حتى إنه يعترف على هذا الاتفاق بقوله :
    (( وهذا ما يعترف به الجميع )) .
    ولا يختلف معه مختلفٌ في هذه الرؤية الواقعية .
    ..........................
    المحطة الثانية وبها أختم :
    إليكم هذا المقطع الفيديوي الذي يؤكد على وجود البتر والحذف والقطع المؤسف من أصل كلمة أمين عام العصائب في هذا المقطع منها تحديداً وسأعيد هنا لصق هذا المقطع باللون لأزرق لأمينهم العام والذي نشروه هم كما تقدم حتى يتيسر الأمر لمن أراد أن يدقق بينها وبين مايسمعه ويراه في هذا المقطع الفيديوي الذي يليها , من كلمة أمين عام العصائب ذات الصلة بهذا البحث :
    ...............................
    (( وكذلك توجه المقاومة الإسلامية خطابها إلى السياسيين في العراق: (أننا نؤمن إيمانا كاملا بضرورة أن يشهد هذا البلد الإستقرار السياسي والأمني المطلوب وأن يحقق سيادته التي فقدها ونحن ندعم ذلك وندعم كل الجهود التي تؤدي اليه).
    ويجب ان يعلم ان كل ما حصل من تقدم نسبي في العملية السياسية وتحقق جزئي للسيادة العراقية؛ أن عمليات المقاومة العسكرية هي التي كانت السبب الرئيس وراء ذلك وليس الوحيد بطبية الحال، فعليهم أن يعترفوا بذلك ويؤمنوا به وأن لا ينكروا الجميل أو أن يعملوا بالعكس والمضادة لجهات المقاومة.
    ونطلب من الشرفاء والمخلصين منهم إلى توحيد كلمتهم وموقفهم فيما يرضي الله (جل وعلا) ورسوله (صلى الله عليه وآله) ويصب في خدمة أبناء هذا البلد المظلوم بغض النظر عن انتماءاتهم وكتلهم وأحزابهم.
    وأنهم أي (السياسيين) هم الذين يتحملون المسؤولية في اختيار من سيحكم الناس ويتسلط على رقابهم وارزاقهم وهم الذين يتحملون المسؤولية أمام عودة البعث المنحل بعناوينه وواجهاته الجديدة.
    وليعلموا أنهم اذا أدوا تكليفهم الشرعي والوطني فان الله سبحانه وتعالى سيكون حينها معهم وأن أبناء شعبهم سيقفون معهم وان ابطال المقاومة سيكونون الدرع الحصين التي تدافع عنهم وتساعدهم، ونحن مستعدون لعمل أي شيء في سبيل ذلك إذا طلب منا .))

    وبهذا أختم الموضوع وببركة الصلاة على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وإلعن عدوهم .
    تحياتي وتقديري للجميع .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 4:42 am